أياكس يُحدد ثمن هدف ريال مدريد       المالكي يبحث مع السفير الروسي عمق العلاقات التاريخية بين العراق وبلاده       القوات السورية تشتبك مع إرهابيين وتحبط محاولة تسلل لهم في حماة       القوات السورية تشتبك مع إرهابيين وتحبط محاولة تسلل لهم في حماة       الكعبي يدعو لتدقيق الاسماء المرشحة للدرجات الخاصة بعيدا عن الإملاءات والضغوطات       انتحاري ثان لا يزال فارا وسط العاصمة تونس       مراسل النجباء : احتراق الكبريت يؤدي بوفاة شخص جنوبي الموصل       الحلبوسي يشيد بدور الحشد في محاربة الأرهاب       رسميًا: برشلونة يتعاقد مع نيتو       النزاهة تعيد ثلاثة عقاراتٍ في بابل تُقدَّرُ قيمتها بمليارات الدنانير لملكية الدولة       وزير الطاقة الروسي يتوقع التوصل لاتفاق خلال محادثات أوبك       الحلبوسي يوجه لجنة الامن والدفاع بعقد اجتماع طارئ مع الجهات المعنيه من الوزارات بشأن حرائق كبريت المشراق في محافظة نينوى       مجلس النواب يُصوت على عدم منح ثقته للسيده زاهدة عبدالله محمد وزيراً للتربية       شبهات فساد تحيط بتوزيع الاراضي المحيطة بمطار بغداد الدولي       سائرون : غالبية الاسماء المرشحة للدرجات الخاصة لن تحظى بتصويتنا      

الشيخ الكعبي يجدد ادانته لقرار الكونغرس الامريكي بحق النجباء

ديسمبر 3, 2017 | 3:29 م

جدد الامين العام للمقاومة الاسلامية – حركة النجباء الشيخ اكرم الكعبي – جدد ادانته لمشروع الكونغرس الامريكي بادراج الحركة على لائحة الارهاب.

وقال الشيخ الكعبي في بيان وجه لشريحة الشباب، ان الانتصارات والتضحيات الكبيرة التي قدمتها فصائل المقاومة والتي اسهمت بافشال المشروع الصهيوامريكي في المنطقة كان دافعا لواشنطن في اتخاذ هذه الخطوة.

واضاف الشيخ الكعبي، ان ” الحركة تجدد تأكيدها بان الموقف الامريكي هذا لا يزيدها الا اصرارا وفخرا واعتزازا وثباتا على المبادئ “.

وفيما يلي نص البيان :

 

﴿ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ  إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ  ﴾ (ال عمران13)

 

نتطلعُ دوماً الى الشبابِ بثقةٍ وإيمانٍ ، إذ أنهم نافذةُ الاملِ وبوابةُ المستقبلِ وأساسُ نهضةِ الأمةِ وبهم يتحقّقُ النصرُ المؤزرُ للحقِ على الباطلِ ،والفضيلةِ على الرذيلةِ ، والشرفِ والنزاهةِ على الدنسِ والفساد .

مَنْ يتطلعُ الى المستقبلِ عليه أنْ يقرأَ تاريخَهُ بإمعانٍ ليجدَ أنَّ الشبابَ والفتيةَ الذينَ أمنوا بربِهّم وزادهمُ اللهُ هُدىً كانوا طَلائعَ مظفرةً حملتْ رايةَ الإسلامِ وجاهدتْ وضحّتْ فكانوا أوائلَ الشهداءِ الأبرارِ و صفوةَ القادةِ الأفذاذِ وكانَ رأسُ الرمحِ فيهم مَنْ نودي مِنَ  السمِاء ( لا فتى إلا علي) ، وهكذا سارَ على الدربِ بإيمانٍ مطلقٍ وعزيمةٍ صُلبةٍ وإرادةٍ جبارةٍ لا تلينُ وصبرٍ غيرِ محدودٍ ، و ذخيرةٍ لا تنفدُ منَ الشجاعةِ والبأسِ والإباءِ الإمامُ الحسينُ عليهِ السلام وأهلُهُ وصحبُهُ الذينَ بذلوا مُهجَهم في سبيلِ الحقِ وانتصروا وأحدثُوا هذا الأثرَ العظيمَ المستمرَ في الثورةِ على أوضاعِ الظلمِ والطغيانِ والفسادِ والطاغوتِ ، وهكذا أصبحَ الإمامُ الحُسينُ عليهِ السلام مدرسةَ إعدادٍ عقائدي وفكريًّ ونفسيًّ واجتماعيًّ لأفواجِ وكتائبَ وسرايا وفصائلَ منَ الشبابِ الباذلينَ المضحّينَ الشجعانِ حفظوا الأمةَ من الوقوعِ في براثنِ الاستعمارِ والعبوديةِ والتخلفِ والتمزقِ وأثبتوا أنهم بناةُ المجدِ والفخرِ وانَّ الإسَلام لا بدَّ أن ينتصَر وأنّ أعداءَهُ لامحالَ يُهزمون .

حينما نوجِّهُ خطابَنا اليكم إيُّها الشبابُ فأننا نُدركُ بصدقٍ حقيقةَ الدورِ الذي يمكنُكم انْ تقوموا بأدائهِ بجدارةٍ وإخلاصٍ في هذهِ الظروفِ العصيبةِ بمواقعِكم العلميةِ والثقافيةِ والحضاريةِ فضلاً عن إمتطائكِم صهوةَ سواترِ العزِ في جبهاتِ القتالِ ضدَّ الارهابِ وقوى الظلامِ والتخلفِ وحقّقتُم وتُحقّقونَ المكانةَ المرموقةَ تلْوَ الاخرى في مراتبِ النصرِ ، ولهذا الأمرِ العظيمِ لا نتردّدُ في أنْ نضعَ ثقَتنا المطلقةَ بكم في أنْ تُعيدوا أمجادَ الامةِ وعزَّها التي بناها الرسولُ الكريمُ ﷺ والُ البيتِ الاطهارُ عليهم السلام والصحابةُ الكرامُ رضوانُ اللهِ تعالى عليهم ، وما الأنتصاراتُ  التي حققتْها فصائلُ المقاومةِ الاسلاميةِ في كلِّ مُنازلةٍ ضدَّ الارهابِ إلاّ برهانٌ صادقٌ على قدرةِ الشبابِ المؤمنينَ على الفعلِ المؤثّرِ في حياةِ الأمةِ ، وهو الأمرُ الذي أدركَ عظيمَ خطرِهِ الأعداءُ مِنْ قوى الاستكبارِ والاستعمارِ والصهيونيةِ والحلفاءِ وأذنابِها من أنظمةِ السوءِ والفسادِ والجورِ وقد قادتْها قوةُ الشرِ العظمى الولاياتُ المتحدةُ الامريكيةُ التي وَجدتْ في الشبابِ المؤمنِ الخطرَ الداهمَ لمصالحِها وازدادتْ تلكَ المخاطرُ حينَما أدركتْ أنَّ فصائلَ المقاومةِ الاسلاميةِ هي التي أعدّتْ هؤلاءِ الفتيةَ الشجعانِ وحققوا الانتصاراتِ العظيمةَ في العراقِ وسوريا ولبنانَ على الصهيونيةِ والارهابِ وقوى الشرِ التي عاثتْ في الارضِ قتْلا وتدميرا وفسادا ، لذلكَ كانتْ ردَّةُ فعلِها غاضبةً وهستيريةً لأنَّ كلَّ مخططاتِها الشريرةِ افشلتْها هذهِ النخبةُ منَ المَجاهدينَ الباذلينَ في سبيلِ الله ورفعةِ الامةِ وسؤددِها ، ولم تكتفِ هذهِ القوةُ الشريرةُ بدعم قوى التكفيرِ والارهابِ بل استخدمتْ كلَّ قدراتهاِ التقنيةِ والعسكريةِ المتطورةِ في حربِها الخفيةِ على فصائلِ المقاومةِ الاسلامية ، فضلاً عن نيتِها محاصرةً هذه الفصائلِ دولياً من خلالِ وضعِها على قائمةِ الارهابِ ليتسنى لها تحشيدُ الرأي العام العالمي تمهيداً لتصفيةِ قادتهاِ ومجاهديهاِ ، ،وهذا ما حدثَ مؤخراً في تصميمِ الكونغرسِ الامريكي  على وضعِ مشروعِ قانونٍ يُعرَضُ على الرئيسِ الامريكي لإصدارهِ خلالَ تسعين يوماً وشملَ هذا المشروعُ المشؤوُم  حركة النجباءِ .

لقد أوضحْنا موقفَنا من مشروعِ الكونغرس بأنهُ لنْ يُرهبنَا ولا يُزيدنُا إلاّ فخراً إذ أصبحتْ حركةُ النجباءِ عنواناً لمشروعٍ أمريكي عدواني كبيرٍ وانَّ ذلكَ لا يصدُّنا ولا يمنعُنا من مواصلةِ المسيرِ على دربِ الجهادِ الذي خطّهُ سيدُ الشهدِاء الامامُ الحسينُ عليهِ السلامُ ونقولُ بأعلى أصواتِنا :

هــــيـــهـــات مِــــنـــا الـــذلــــة

بكم أحبتي سيتحقَّقُ النصرُ المؤزرُ بإذنِ اللهِ تعالى ،وسُنةِ اللهِ الكونيةِ الكبرى أنْ ينتصرَ الحقُ ويَزهقَ الباطلُ إنّ الباطلَ كان زهوقا ،ومهما بلغَ الطواغيتُ من قوةٍ وجبروتٍ فانَّ الله أقوى وعزيمةَ المؤمنينَ أشدَّ والنصرَ قريبٌ إنْ شاءَ اللهُ

﴿ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ﴾ ال عمران/ ١٢٦

 

المخلص لكم

اكرم الكعبي