عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

الأسدي يطالب بإجراء تحقيق عميق وشامل في ملف جريمة المقدادية       أمريكا بين قبول “التعددية الدينية” او خيار “الحرب الاهلية”       برشلونه يعلن التشخيص الطبي لإصابة مدافعه الأوروغوياني رونالد أراوخو       نائب : جريمة الخيلانية بشعة ومؤلمة والغريب الحكومة تجاهلت هذه الدماء العزيزة       المالية النيابية : الأقتراض سيقتصر على تأمين الرواتب ومفردات التموينية والأدوية       الأسدي : خطوات الشيخ الكعبي الأخيرة أزاحت ضبابية المشهد وسكوتنا لايعني الانصياع والرضوخ       المالكي يطالب الحكومة بالإسراع في إنهاء ملف تواجد القوات الاميركية وعدم تأخيره       وفد نيابي – أمني برئاسة الكعبي يصل ديالى       بطريقة غير شرعية … الفهداوي يتهم الحلبوسي بـ”اختطاف” المشهد السني       المتحدث باسم حركة النجباء المهندس نصر الشمري : الجريمة المروعة التي حصلت في المقدادية مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بحادثة الفرحاتية وتحمل نفس بصمات الجهة الارهابية التكفيرية       خلال لقاءه أمين سر مجمع تشخيص … الشيخ الكعبي : لا فرق بين “ترامب” و”بايدن” فأمریكا بكل الأحوال شر مطلق       الشيخ الكعبي : سنقف بقوة وبشدة بوجه اي محاولة عراقية للتطبيع مع الكيان الصهيوني       الأمن و الدفاع النيابية : جريمة المقدادية خرق أمني واضح       جهات نيابية تكشف عن تحرك سياسي لتصحيح مسار العملية التشريعية       انطلاق عملية عسكرية لتعقب داعش في بساتين “المخيسة” بديالى      

بشان رواتب الموظفين .. وزارة المالية تصدر بيان

سبتمبر 28, 2020 | 11:31 ص

أصدرت وزارة المالية العراقية، الاثنين، بيانا أكدت فيه التزامها بالعمل على تامين رواتب الموظفين والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية.
وفيما يلي نص البيان:
تود وزارة المالية العراقية ان تؤكد للمواطنين الكرام انها تعمل بكل جد لضمان الوفاء بجميع الالتزامات الحكومية وفي اوقاتها المحددة، وعلى رأس تلك الالتزامات، رواتب موظفي الدولة والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية.
ولا يخفى على الرأي العام العراقي بان الوزارة تبذل هذه الجهود في ظل ظروف استثنائية وازمة مالية خارجة عن ارادة الحكومة، تتمثل بالانخفاض الحاد في الواردات النفطية، وجائحة كورونا واثارها المحلية والدولية، بالشكل الذي فاقم نقص السيولة المتوفرة للدولة، خصوصا مع التوسع غير المخطط له في اعداد الموظفين خلال العام الماضي.
ولمعالجة هذا النقص في السيولة المالية، سعت الحكومة العراقية الى استصدار تشريع برلماني يمكنها من الاقتراض داخليا وخارجيا، وقد تم استخدام الاموال المتوفرة عبر الاقتراض الداخلي والبالغة بحدود ١٥ ترليون دينار عراقي حتى نهاية الشهر الماضي لتمويل الرواتب والوفاء بالنفقات الاساسية الاخرى، وخصوصا ما يتعلق منها بالصحة والامن، بينما اقتصر استخدام القروض الدولية على تمويل المشاريع التنموية.
وتقوم وزارة المالية في الوقت الحاضر بأعداد خارطة طريق مفصلة لتمويل النفقات الاساسية للاشهر الثلاثة المتبقية من السنة الحالية، سنقوم بعرضها قريبا على مجلس النواب الموقر. و ستشمل هذه الخطة زيادة قدرة الوزارة على الاقتراض الداخلي، وستمكننا حال الموافقة عليها من البدء بتأمين الرواتب الحكومية بالكامل.
كما ان الوزارة ماضية بالاعداد لمشروع موازنة ٢٠٢١ بالشكل الذي يعالج التحديات المالية والاقتصادية المتراكمة، والتي تثقل كاهل البلاد. ان الظروف التي يمر بها البلد حاليا تشدد على الحاجة الملحة الى تكاتف القوى السياسية والمجتمعية، والعمل سوية بشكل مسؤول لتحقيق الامن والاستقرار، والمضي بالعراق نحو ما يستحقه شعبه الصابر من ازدهار وتنمية