عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

هل أنفقت أميركا 10 مليارات دولار لتأجيج الشارع العراقي ..؟       ابتداءً من الأحد المقبل .. الداخلية تلغي الحجز الالكتروني في مديرية الأحوال المدنية والجوازات       انتقادات لاذعة للمصري صلاح بسبب تصرفه مع زميله في مباراة أرسنال       الدفاع النيابية تكشف إعادة طرح ملف إخراج القوات الأجنبية من جديد داخل قبة البرلمان       الحشد :انطلاق عملية عسكرية من محوريين لتعقب خلايا داعش في ديالى       الصحة ترجح أحتمالية ارتفاع الإصابات بالتزامن مع التغييرات المناخية وتعلن عن اعداد خطة       الفتح يستنكر حادثة استهداف منزل بصاروخ كاتيوشا في بغداد       وفيات كورونا حول العالم تتجاوز حاجز المليون حالة       اللواء سلامي: الخيارات العسكرية مستبعدة..حرب العدو اليوم اقتصادية ونفسية       اللجنة المالية : تجاوز أزمة تأخير الرواتب ومفردات البطاقة التموينية يحتاج إلى خطوات واقعية       بواقع 2600 عائلة … الهجرة والمهجرين تطلق أسماء منحة الطوارئ للنازحين       الرافدين يعلن قبول كفالة منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية       الغانمي يصل كربلاء       البلداوي : ملف الدوائر الانتخابية لم يحسم ومازال يثير الخلاف بين الأطراف السياسية       نائب يكشف : صالح والكاظمي استغلا التظاهرات وسوء الخدمات وشكلا كيان سياسي جديد      

طهران: شعوب الدول المطبعة لن تحتمل إسرائيل

سبتمبر 15, 2020 | 10:45 ص

انتقد رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل، معتبرا أن شعوب الدول المطبعة لن تحتمل “الكيان الصهيوني”.

وجاء تصريح قاليباف خلال استقباله يوم امس  رئيس ائتلاف “دولة القانون” العراقي نوري المالكي، حيث قال: “رأينا اليوم أن بعض الحكومات العربية تحاول فرض تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، لكن شعوب هذه الدول غير مستعدة لتحمل الكيان الصهيوني”.

وتابع: “إذا قام مسؤولو الدول، وخاصة الدول الإسلامية، بأداء واجباتهم على أكمل وجه، فإن مؤامرات الأعداء ستحبط بلا شك”.

من جانبه، أعرب نوري المالكي عن أسفه الشديد لحراك التطبيع موكدا أن ذلك سيفتح الطريق أمام مشاكل جديدة في العالم الإسلامي، وأضاف: “يجب أن نقف مع توافق وتقارب ضد عملية تطبيع العلاقات مع محتلي القدس”.

وأشار إلى أن “علاقات أنور السادات مع الكيان الصهيوني في مصر حدثت أثناء الحرب وبعدها، لكن هذه المؤامرة تجري الآن بضغوط سياسية واقتصادية يجب معالجتها”.

كما قال: “أعتقد أن الدول القوية يمكنها أن تصمد أمام نفوذ الأجانب، فإذا استسلمت الحكومات أمام ضغوط أعداء الشعوب، فبإمكانها المقاومة”.