المتحدث باسم حركة النجباء يوضح حقيقة مهمة بشأن حادثة الرضوانية       الخارجية : أمريكا اتخذت قرارا مبدئيا بغلق سفارتها في العاصمة بغداد       قطات الحشد تعلن انتشارها لتأمين زيارة الأربعين في قاطع ديالى       سائرون تشدد على ضرورة عدم خلط الاوراق وإبعاد الحشد عن الإتهامات       هل أنفقت أميركا 10 مليارات دولار لتأجيج الشارع العراقي ..؟       ابتداءً من الأحد المقبل .. الداخلية تلغي الحجز الالكتروني في مديرية الأحوال المدنية والجوازات       انتقادات لاذعة للمصري صلاح بسبب تصرفه مع زميله في مباراة أرسنال       الدفاع النيابية تكشف إعادة طرح ملف إخراج القوات الأجنبية من جديد داخل قبة البرلمان       الحشد :انطلاق عملية عسكرية من محوريين لتعقب خلايا داعش في ديالى       الصحة ترجح أحتمالية ارتفاع الإصابات بالتزامن مع التغييرات المناخية وتعلن عن اعداد خطة       الفتح يستنكر حادثة استهداف منزل بصاروخ كاتيوشا في بغداد       وفيات كورونا حول العالم تتجاوز حاجز المليون حالة       اللواء سلامي: الخيارات العسكرية مستبعدة..حرب العدو اليوم اقتصادية ونفسية       اللجنة المالية : تجاوز أزمة تأخير الرواتب ومفردات البطاقة التموينية يحتاج إلى خطوات واقعية       بواقع 2600 عائلة … الهجرة والمهجرين تطلق أسماء منحة الطوارئ للنازحين      

قائد الحرس الثوري الايراني : الثأر لدماء الشهيد سليماني تحول إلى هدف

أغسطس 4, 2020 | 12:54 م

أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي، اليوم الثلاثاء، أن الثأر لدماء الشهيد قاسم سليماني تحول إلى هدف.
وفي كلمة خلال افتتاح معرض نهاية حكومة داعش واقتدار محمور المقاومة، قال اللواء سلامي ان الاعتقاد الخاطئ للأعداء في حساباتهم واستراتيجياتهم وتقديراتهم للشعب الإيراني العظيم أنه مع استشهاد الرجال العظماء، سيتوقف نهج الثورة عن التقدم، لكن الحقائق التاريخية على مدى السنوات الأربعين الماضية أظهرت دائمًا أن الشهادة هو القوة الدافعة وراء قوة المقاومة ودفاع شعب إيران العظيم والدول الإسلامية الأخرى.

وأضاف، ان هذه القاعدة تنطبق على استشهاد القائد العظيم والقائد الذي لا ينسى وملهم الشعب الإيراني والعالم الإسلامي، اللواء الشهيد الحاج قاسم سليماني، واليوم ما زلنا نرى أن شعلة المقاومة لا تزال في أيدي اللواء سليماني، وان نور النهج الذي افتتحه لا زال يشع بشكل أكبر اليوم وحتى ان الانتقام لدم الشهيد سليماني أصبح شعاراً لجميع احرار العالم.

واستطرد قائلاً: نحن نمضي قدماً باقتداء هذا الشعار، وبالتأكيد لن ننتقم له فحسب، بل أيضًا سنتابع الطريق المقدس الذي سار فيه حتى نهايته، وهو تحرير القدس وموت وطرد أعداء الإسلام من العالم الإسلامي، فلن يكون هناك توقف ونحن لن نقف مكتوفي الأيدي على الإطلاق، وسنذهب إلى النهاية ونحن نفخر بطريق الشهادة فهي امنيتنا وقدوتنا.

بدوره قال وزير الدفاع العميد أمير حاتمي خلال هذا الاجتماع : “في هذا المعرض، نحن نتعرف على قضيتين، فمن ناحية، مع تصميم العدو، وحقده، وجرائمه الكبيرة، والتي تشير الى أن لديهم خطة كبيرة للمنطقة ويريدون ارساء انعدام الأمن في هذه المنطقة منذ عقود ومئات السنين، ولكن من ناحية أخرى ، تمكن مقاتلو المقاومة الأعزاء مع القيادة البطولية والشجاعة من قبل اللواء سليماني وبالطبع الدعم الكامل من القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية وقطاع الدفاع، من التصدي ومواجهة جميع الكفار وجميع الذين جلبوا المال والأسلحة والمجرمين”.

وتابع: “اليوم لنا اليد العليا وفي أي مجال فان أيدي مقاتلينا الأعزاء في القوات الجوية والبحرية والدفاع والصواريخ والحرب الإلكترونية والسيبرانية وفي أي مكان يحتاجون إليه، ممتلئة ونحن ندعمهم بكل قوتنا حتى يتمكنوا من حماية أمتنا العزيزة والدول التي تسعى إلى الأمن وحتى نتمكن إن شاء الله من القضاء على الظلم والجريمة في هذه المنطقة والعالم.