عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

محكمة واشنطن تصدر أمر استدعاء قضائي بحق ولي العهد السعودي في قضية سعد الجبري       نائبة توجه نداء الى الحكومة : كفاكم تدميرآ للشباب       تعيين مهدي ياسر نائباً لرئيس نادي القوة الجوية       كورونا … 731 ألفا وفاة حول العالم وعدد المصابين يقترب من 20 مليونا       صدور أمر قبض لرئيس هيئة استثمار كركوك لمخالفات بمشروع سكني       الهنداوي يكشف عن التخصيصات المالية المتوقعة لتغطية نفقات الانتخابات       الصحة تعلن تسجيل 2726 إصابة جديدة بكورونا و 82 حاله وفاة       رئيس ريال مدريد السابق يكشف مصير غاريث بيل       محكمة جنايات الانبار تحكم بالإعدام شنقا لقاتل الشهيد مصطفى العذاري       هزة ارضية تضرب بغداد و ديالى       تراجع أرباح “أرامكو” السعودية بشكل كبير في الربع الثاني من العام الجاري       الفتح يؤكد الزام الكاظمي بفتح ملف انسحاب القوات الامريكية من العراق       وزيرة الإعلام اللبنانية تعلن استقالتها من الحكومة       لجنة الصحة والبيئة النيابية تكشف عن تورط وزير حالي بهدر سبعة مليارات وثلاثمائة مليون دينار       الجيش اللبناني يصدر بيان بشأن المساعدات العراقية لبيروت      

النفاق لا يصلح للمؤمن!!!

يوليو 7, 2020 | 9:56 ص

مازن البعيجي

( بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ) النساء ١٣٨ .

طبعاً ان كان مؤمن!
النفاق إذ وجد يقيناً سينفي تلك الصفة المحترمة التي طالما تغنى بها القرآن الكريم ووجه العقول لها بأكثر من إشارة وتصريح!

وتلك الظاهرة – النفاق – الخطيرة والحقيرة التي تظهر علامتها على البعض في مواقف تتطلب الفرز! او هى من شأنها الفرز! لتراهُ مؤمن متلون أو قل مؤمن مع إيقاف التنفيذ! لترى التناقض والمصلحية والوصولية وبحر تفيض كفتيه نفاق وخداع سرعان ما تخرجه المواقف وتمنحهُ هوية “المخادع” مجتمع دوني المبدأ متسافل الصفة كأنهُ قدر من غصن لأخر بحثاً عن فاكهة الموز في ورق الصنوبر! وعن أصابع الباقلاء في شجر الصبار!!!

ولكن ولا عجب وقد أنزل القرآن بدل الآية سورة “المنافقين” وجعلها أمة من منافقين ولم يقل سورة “المنافق” ليجاملنا في وصفهم بالقلة! القلة الغير موجودة والموجود هو كثرة النفاق في أمة يفترض أن باقي الآيات والروايات خلقت عندها شجاعة المواجهة دون الحاجة إلى النفاق القذر والمقرف وكل موقف أراك في مكان ما تمد بإسم الإيمان والنهضوية والثورة وشعار الحسين عليه السلام يداً من خنوع ومصلحة واستجداء عل الآخر النقيض لك يرضى او يسجل لك موقف بطولي! يشبه موقف اشهدوا لي عن الأمير انا اول من عزى أو رمى!!!

اسلوب يفترض لا يعرفهُ من يؤمن بالحق إيماناً حقيقي ومجاملة في غير محلها لا يمكن إطلاقها فالعدو لديه جهاز دقيق يقيس به المواقف وخاصة المخزية والجبانة والتي تتسم بالغباء والوصولية القذرة!!!

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..